في أسبوعه الأول.. ست رسائل من أوباما للمسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في أسبوعه الأول.. ست رسائل من أوباما للمسلمين

مُساهمة من طرف البوبكري في الأربعاء يناير 28, 2009 4:25 pm

في أسبوعه الأول.. ست رسائل من أوباما للمسلمين

هل ينجح أوباما في ترميم علاقة أمريكا بالمسلمين؟
فور تسلم باراك أوباما مهام الرئاسة الأمريكية ظهر الثلاثاء الموافق 20 من يناير 2009، أرسل عددا من الرسائل الهامة العاجلة إلى العالم الإسلامي، يجب أن تقرأ جيدا وتستوعب مدلولاتها ومعانيها، وبخاصة في ضوء الواقع السياسي والاقتصادي الأمريكي، والتركة الثقيلة التي ورثها عن سلفه داخل أمريكا وخارجها، والمستوى الخطير الذي وصلت إليه سمعة الإدارة الأمريكية في العالم الإسلامي، وبالطبع أيضا في بقية العالم، والاحتقان الذي يتصاعد في العلاقات بين أمريكا والأمة الإسلامية.

ست رسائل من أوباما

أولى رسائل أوباما جاءت بعد ساعات قليلة من توليه منصبه الجديد؛ فتقدم المدعي العام (وزير العدل) الجديد بطلب إلى المحكمة المختصة لوقف المحاكمات التي تجرى لمعتقلي جوانتانامو لمدة أربعة أشهر لحين مراجعة الملف برمته، وقضت المحكمة على وجه السرعة بقبول ذلك الطلب. وفي اليوم الثاني أصدر أوباما أمرا تنفيذيا بإغلاق معتقل جوانتانامو خلال عام واحد.

وفي ذات الوقت، أصدر قرارا بإغلاق السجون السرية التي تديرها وكالة المخابرات المركزية خارج أمريكا، وذلك بالطبع يشمل دولا أوروبية وعربية، ويشمل أعدادا كبيرة من المسلمين المعتقلين بسب تقارير أمنية لا يمكن أن تصمد أمام القضاء، أو بغير سبب. وهناك مثل حي على ذلك يتمثل في حالة "سامي الحاج" مصور قناة الجزيرة، الذي قضى عدة سنوات معتقلا في جوانتانامو بلا تهمة قبل أن يطلق سراحه.
الرسالة الثانية كانت في اليوم الثالث (الخميس 22/1/2009) حيث ذهب الرئيس أوباما إلى وزارة الخارجية الأمريكية ليعلن عن تعيين السناتور جورج ميتشل مبعوثا خاصا لشئون الشرق الأوسط (أي القضية الفلسطينية) وتعيينالسفير ريتشارد هولبروك مبعوثا خاصا لشئون أفغانستان وباكستان.

ويعد هولبروك وميتشل من أكفأ الدبلوماسيين الأمريكيين إن لم يكونا الأكفأ على الإطلاق في الوقت الحالي، ولهما إنجازات تاريخية كبيرة في حل الصراعات في البوسنة وأيرلندا، كما أن السناتور ميتشل قد أعد تقريرا عن مشكلة فلسطين قبيل نهاية عهد كلينتون لم يلتفت إليه الرئيس بوش، مثلما لم يلتفت إلى التقرير الشهير الذي قدمه جيمس بيكر وزير الخارجية الأسبق ومعه عضو الكونجرس لي هاملتون في شأن العراق.

وعلى غير عادة الرؤساء الأمريكيين، انتقل الرئيس أوباما إلى وزارة الخارجية ليعقد المؤتمر الصحفي الذي أعلن فيه تعيين هذين المبعوثين، وقد تكون هذه اللفتة مجاملة لوزيرة الخارجية السيدة هيلاري كلينتون التي كانت تنافسه على زعامة الحزب الديمقراطي، ولكنه من المعلوم بالضرورة في أروقة واشنطن أن وزارة الخارجية الأمريكية هي التي يتواجد فيها المتعاطفون مع وجهة النظر العربية (حيث يطلق عليهم العربيين Arabists) في حين تسود وجهة النظر الصهيونية في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون). وهذه بحد ذاتها قد تكون رسالة ثالثة.

أما الرسالتان الرابعة والخامسة، فقد تمثلتا في إعلان الرئيس أوباما أنه قد آن الأوان أن يترك العراق لشعبه وأنه سوف يسحب القوات الأمريكية خلال 16 شهرا، وبدأت الأطقم العسكرية والإدارية الإعداد لذلك. وقد سبق أن أعلن أنه سوف يتفاوض مع إيران، واستبق بذلك شبح الحرب التي ظل يهدد بها الرئيس السابق بوش لمدة 8 سنوات.

وقبل هذه الرسائل كان أوباما قد بعث برسالة أهم حينما تحدث في خطاب تنصيبه عن طريق جديد إلى الأمام مع المسلمين على أساس المصالح والاحترام المتبادل.

زخم دبلوماسي جديد

وحيث إن البداية الأولى لعهد أوباما كانت تلك الرسائل الموجهة إلى العالم الإسلامي، وفي ضوء أن طبيعة الأمور تقضي بأن تعالج المشاكل الأكثر أهمية قبل المشاكل الهامة، قبل تلك التي هي أقل أهمية، وحيث لم نر أوباما يعين مبعوثا خاصا لشئون كوريا أو كوبا أو الصين أو حتى كشمير أو الصومال، أو مبعوثا خاصا للتفاوض حول إنقاذ صناعة السيارات الأمريكية التي يهدد انهيارها بفقدان ملايين الوظائف في المجتمع الأمريكي الذي يعاني من بطالة متزايدة؛ فمن الطبيعي أن يستنتج القارئ أن الهم الأكبر والتحدي العاجل الذي تواجهه إدارة أوباما يتعلق بالقضايا الإسلامية الساخنة في فلسطين وأفغانستان والعراق وإيران، وفي القضية الكبيرة الأخرى التي اصطلح على تسميتها بـ "الإرهاب"، وما شابها من انتهاك للدساتير والقوانين الدولية والوطنية وحقوق الإنسان، وانعكاسات ذلك على سمعة أمريكا ومكانتها على المستويين الإنساني والأخلاقي، وهو ما يفسر قوله يوم تنصيبه "لابد أن ننهض (pick ourselves up) ونزيل التراب من على أنفسنا ونبدأ ثانية العمل لإعادة صنع أمريكا".

وكان ذلك خلال خطابه الذي سادته نبرة الجدية والهم والذي استغرق 18 دقيقة ونصف الدقيقة في حفل حضره مليون أمريكي واستمع إليه مئات الملايين في أمريكا والعالم.

وحيث إنه من المعلوم أيضا أن أفضل البرامج والسياسات تنتهي بالفشل والأسى إذا وسد الأمر لغير أهله، فمن الضروري أن نستعرض المقومات البشرية التي ستقوم على إدارة الدبلوماسية الأمريكية في عهد أوباما.

أ- بداية فإن باراك أوباما (47 عاما) كان عضوا في مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية إلينوي (التي جاء منها إبراهام لينكولن) وانتخب رئيسا كما رأينا قبل أن يكمل حتى دورة واحدة في الكونجرس، وكان قبل ذلك عضوا في برلمان الولاية، وقبلها أستاذا للقانون الدستوري في جامعة شيكاغو، وهو الذي حصل قبل ذلك على الدكتوراه في القانون من جامعة هارفارد، وهو بذلك يختلف ذهنيا وفكريا عن سلفه جورج بوش الابن.

ب- تم تمويل حملة أوباما من عدد هائل من الأمريكيين الذين تبرعوا بمبالغ صغيرة، وكان قد رفض مع بداية حملته الدعم الفيدرالي، ويجدر في هذا الصدد أن نشير إلى أنه قد أصدر أيضا-خلال أيامه الأولى- توجيهات يمكن أن تتحول إلى أوامر تنفيذية أو تشريعات لإحكام الرقابة وتضييق السبل أمام قوى الضغط (lobbies) وأموالها الكثيرة، ولا يعتقد أن ذلك سوف يكون محل ترحيب من اللوبي الصهيوني، التي ذاع صوتها واتسع أثرها، والتي أقلها ولا شك توجهه للحوار مع إيران.

ج- نشأ أوباما وتربى في بيئة الحزب الديمقراطي في شيكاغو، وهي مدرسة سياسية عريقة، لا يخشى على من تعلموا فيها من قوى ووسائل النصب والاحتيال حتى إن لبست ثياب القداسة، كما فعلت قوى المحافظين الجدد مع سلفه.

د- من المؤكد أن أوباما سوف يتلقى استشاراته من السيدة هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية، ومن زوجها الرئيس كلينتون الديمقراطي، ومن ميتشل وهولبروك في الميدان، ومن الرئيس الديمقراطي الأسبق جيمي كارتر الذي التقى خالد مشعل في دمشق مرتين، ومن الجنرال كولن باول وزير الخارجية الأسبق، ومن المرجح أيضا من السيد جيمس بيكر وزير الخارجية الأسبق، الذي سألته مجلة نيوزويك العربية (17 يناير 2009) عن "كيف ينبغي للرئيس أوباما أن يدير عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية؟" وكان رده: "يجب أن يشرك حماس فيها".

يتضح مما سبق أن العدة قد أعدت لزخم دبلوماسي كبير، يلقى قبولا شعبيا كبيرا في أمريكا وأرجاء واسعة من العالم، وأن ذلك سوف يسكت أصوات القنابل والمدافع لفترة قد تطول.

ولما كان ذلك، فقد وجب أن يعد كل طرف عدته من أوراق الضغط ووسائل التفاوض ولغة الخطاب المناسبة وتوظيف الاعتبارات الاقتصادية والسياسية والجغرافية للمعركة الدبلوماسية التي ظهرت نذرها مبكرا.


عن موقع إسلام أولاين
avatar
البوبكري
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 57
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 24/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tafilalt.3oloum.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى